بين_اليزدي_والسيستاني نفس المشهد في مئة عام

  • بعد مقتل #الكابتن_مارشال ومحاولة اغتيال بلفور في النجف من قبل اولاد سعد راضي اراد الانكليز الانتقام من النجفيين #فطلبوا من السيد الطباطبائي اليزدي (بحكم قوة تأثيره في الوسط الشيعي) مغادرة عائلته النجف لقصفها قصفاً وحشياً شرساً #وارسلوا اليه ان يخرج عائلته من النجف إلا ان السيد الطباطبائي #رفض طلب الانكليز رفضاً قاطعاً #وقال لهم : إن أهالي النجف كلهم عائلتي، فحمى الثوار من انتقام الانكليز.

 

  • 🔹(من كتاب حياة السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي؛ كامل سلمان الجبوري).

 

  • ◾من الأمور التي لا يعرفها كثيرون، أنّ #عائلة سماحة السيد السيستاني الخاصة ـ أي زوجته وبناته، وولده السيد محمد باقر وعائلته، وأولاد السيد محمد رضا ـ #بقيت في النجف أي في منزل سماحة السيد طيلة فترة الأزمة، رغم القصف العنيف الذي طال تلك المنطقة التي تبعد حوالي خمسين متراً عن الحرم العلوي. ومع اشتداد المعارك، والقصف العشوائي #تكثّفتالاتصالات على سماحة السيد تطلب منه بأن يوعز لعائلته بالخروج من النجف، لأن العائلة كانت ترفض الخروج. سماحة السيد #رفض أن يطلب منهم الخروج من النجف القديمة إلى أحيائها الجديدة أو إلى كربلاء كما اقترح البعض، #وقال: هذا شأنهم إذا ارتأوا أن يخرجوا فليخرجوا أنا لا أطلب منهم ذلك. وبالفعل فقد بقيت عائلة سماحة السيد في منزله ولم تغادره حتى انتهاء الأزمة، #ولن أبالغ إن قلت أن تسعين بالمائة من النجفيين كانوا قد غادروا المدينة القديمة لأن الوضع فيها أصبح لا يطاق.
  •  #وللتاريخ_أقول: إن سماحة السيد السيستاني ـ دام ظله ـ لم يساو نفسه حتى بعموم النجفيين الذين غادروا مع عوائلهم، وهو أمر طبيعي في تلك الظروف العصيبة، وإنما تقدّمهم في الصبر على المحن والبلاء، #مساوياً نفسه بضَعَفَة الناس الذين قد لا يستطيعون إخراج عوائلهم من منطقة القتال. وبعد عودتنا إلى النجف شرح لي بعض الأخوة من حماية مكتب سماحة السيد ما عانته العائلة الكريمة في تلك الفترة من خوف ورعب وانعدام للأمن وفقدان الحاجات الضرورية من مشرب ومأكل، وانقطاع الخدمات العامة من ماء وكهرباء وغيرها.

    كل ذلك، #وسَيْل الاتهامات الظالمة كان يصل إلى مسامع سماحة السيد، فيما يتعلّق بمغادرته النجف، والتشكيك بعودته إليها، وهل يُصدّق عاقل أن يترك سماحة السيد عائلته في النجف؟! لو لم تكن الأمور طبيعية وعادية. ولكن شاء الله أن يُتّهَم الأبرار، وأن يصبروا على البلاء، وأن يحتسبوا ذلك في عين الله.

 

  • 🔹من كتاب الرحلة العلاجية؛حامد الخفاف
About ماكديت 8855 Articles
مدوّن مُختلف، في مدوّنة مُختلفة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*